الاخبار

أقامت اللجنة القومية لتأبين البروفيسور الراحل عبد الله أحمد عبد الله حفل تأبين للعالم الجليل في القاعة الرئاسية بقاعة الصداقة وذلك في الساعة السابعة من مساء يوم أمس السبت الرابع من أغسطس 2018م بحضور عدد كبير من منسوبي الجامعة والشخصيات التي عاصرت البروفيسور وتم حضور عدد من القنوات الفضائية لتوثيق الحدث .

ونال الراحل درجة البكالوريوس من كلية الزراعة جامعة الخرطوم، ثم درجتي الماجستير والدكتوراه في جامعة كاليفورنيا وساهم في تأسيس قسم البساتين بكلية الزراعة جامعة الخرطوم. والراحل المقيم البروفيسور عبد الله يجسد الرجل الذي تجمعت فيه جميل الخصال النبيلة والمميزات فقدم لكلية الزراعة كثيراً من التفاني و الأخلاص، وترك بصمة واضحة في طلابه، وتمتع برصيد كبير من الحكمة والقدرة على إدارة المشاكل الشائكة، وبرحيله فقدت البلاد عالماً كبيراً سيظل حياً بعلمه وطلابه ومن جالسه.

ويقول عنه عميد كلية الزراعة السابق بروفيسور سيف الدين مضوي إنه صاحب جهود وعطاء لا محدود في تطوير القطاع الزراعي في السودان، وترأس مجموعة من اللجان التي دعمت نهضة الكلية واستقطب الكثير من المعينات التي ساهمت في رفع قدرات الطلاب وبناء الأجيال.

يقدم خدماته للخرّيجين ومنسوبي الجامعة كافةً

شركة شيكان تفتتح مكتباً للتأمين الشامل بجامعة الخرطوم

وجّه عبد المحسن عبد الباقي سراج، العضو المنتدب لشركة شيكان للتأمين وإعادة التأمين المحدودة بالإسراع في افتتاح مكتب للشركة بإدارة شؤون الخريجين بجامعة الخرطوم وتجهيزه ليقدم كافة خدمات التأمين الشامل للخريجين ومنسوبي الجامعة. وأكد العضو المنتدب خلال الاجتماع المشترك الذي جمعه بإدارة شؤون الخريجين أمس الأول أن إدارة الشركة وبما تملكه من خبرات رائدة وإمكانات تتطلع إلى توسيع أوجه الشراكة مع جامعة الخرطوم لتشمل تأمين ممتلكات الجامعة وأصولها بما يعود بالنفع على الطرفين، مثمناً الخطوات التي بذلتها إدارة التأمين الطبي بالشركة والتي توجت بتوقيع وثيقة تقديم التأمين الطبي للخريجين ومنسوبي الجامعة ودخولها حيز التنفيذ.

ومن جانبها أكدت د.هنادي إبراهيم الدسوقي، مدير إدارة شؤون الخريجين اعتزاز جامعة الخرطوم وترحيب مدير الجامعة ووكيلها بالشراكة مع شيكان، مشيدة بالجهود التي تبذلها إدارة التأمين الطبي في تنفيذ الوثيقة الموقعة مع الإدارة والتي فتحت الطريق للوصول إلى وثيقة التأمين الشامل، مبينة أن الشراكة مع شيكان تصب في خانة تحقيق أهداف الطرفين في خدمة المجتمع، وأعلنت د.هنادي ترحيبها ومباركتها بافتتاح مكتب لشيكان بالإدارة مبينة تسخير كافة الإمكانات لنجاحه.

وعبر محمد حسين محمد نور الفادني، مساعد العضو المنتدب لتطوير الأعمال بشركة شيكان عن تفاؤله بأن يصبح مكتب شيكان بجامعة الخرطوم نواة لفرع كبير يستهدف تسهيل تقديم خدمات التأمين لمنسوبي الجامعة وخريجيها في موقعهم، مؤكّداً أن دخول جامعة الخرطوم، عبر إدارة الخرّيجين في شراكة مع شيكان، يمثّل إضافة حقيقيّة إلى شركة شيكان.

الاجتماع الذي حضره من جانب شيكان الصادق محي الدين، مساعد العضو لإدارة الفروع، مبارك محمد الجاك، مدير إدارة تطوير الأعمال، وخالدة أحمد عمر، إدارة التسويق، ومن جانب إدارة الخريجين مجدي علي عبد المجيد، مدير الإعلام والتوثيق والتدريب، أمن كذلك على الإعداد للتوقيع على وثيقة التأمين الشامل بين شيكان والجمعة وإطلاق حملة إعلامية للتبشير بمخرجات الشراكة والخدمات المميزة التي تقدمها للخريجين والجامعة.

خلفاً للراحل البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله

هاشم الهادي رئيساً للمجلس الاستشاري لإدارة شؤون الخرّيجين

أجمع أعضاء المجلس الاستشاريّ لإدارة شؤون الخرّيجين في اجتماعهم الأخير على اختيار البروفيسور هاشم محمد الهادي؛ رئيساً للمجلس، خلفاً للراحل البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله؛ واختيار المهندس عصمت محمد أبشر، رئيساً مناوباً. وقال هاشم الهادي إن خلافته للبروفيسور عبد الله أحمد عبد الله تحتم عليه وعلى أعضاء المجلس بذل الجهد المضاعف لاستكمال ما أسس له من نهج مميز في إدارة المجلس، ودعاهم إلى العمل بذات روح الأسرة التي أرسى دعائمها الراحل.

وأثنى أعضاء المجلس الاستشاريّ خلال الاجتماع على المنجزات التي حواها تقرير أداء الإدارة، مُشِيدين بالجهود المقدّرة التي بذلها العاملون بقيادة د.هنادي الدسوقي. وأكد أعضاء المجلس أنّ ما أنجزته الإدارة خلال الأشهر الماضية جهدٌ يستحقّ الإعجاب والثناء، وأن ذلك يضع العاملين بالمجلس والإدارة أمام تحدٍّ أكبر لتجاوز صعوبات التأسيس والمضيّ قُدماً وفق رؤى وآليات واضحة نحو إنجازات أكبر تؤسّس لعلاقة مثمرة ونافعة بين الخريجين والجامعة. وأكّد أعضاء المجلس خلال كلماتهم قناعتهم بأنّ شؤون الخرّيجين موعودة بمزيد من الدعم إذا ما سارت على ذات النهج في الانفتاح على الخريجين والمؤسّسات الرسميّة والخاصة، وفي محاور الإعلام والتواصل لإيصال رسالة الإدارة وصوت الخرّيجين. وطالبوا إدارة الجامعة بدعم الإدارة بالكوادر البشرية والإمكانات المادية التي تُعِينها على أداء مهامها، موجهين بضرورة العمل على استكمال قواعد المعلومات والإحصاءات الخاصة بالخرّيجين، وذلك بالمزيد من التواصل مع مَن هُم بالخارج. ودعوا إلى الإسراع في الإعداد للمّات الخريجين في كل الكليّات على غرار التي أقيمت؛ لما لها من أهمّية في تمتين أواصر العلاقة بين الخرّيجين وبما توفره من فرصة للحوار حول أنجع السبل لوحدة الخريجين ودعم الجامعة.

تقودها لجة تنفيذية من 13 عضواً

ميلاد رابطة لخريجي كلية الدراسات التقنية والتنموية

في إطار خطط الإدارة الرامية لتكوين روابط كليات ومعاهد ومدارس الجامعة، استضافت دار خريجي جامعة الخرطوم يوم الثامن من إبريل اجتماع الأول للجمعية العمومية لرابطة خريجي كلية الدراسات التقنية والتنموية، ورحب مجدي علي عبد المجيد، مدير الإعلام والتوثيق بانعقاد اجتماع الجمعية العمومية بمقر الإدارة، وأثنى على الجهود التي بذلتها اللجنة التمهيدية في الإعداد للاجتماع ودعوة الخريجين، وأبان أن كلية الدراسات التقنية والتنموية من الكليات التي تضم أعدادأ كبيرة من الخريجين الذين تعول عليهم كليتهم وجامعتهم، ودعا اللجنة التنفيذية المنتخبة لقيادة الرابطة إلى التركيز على خدمة هؤلاء الخريجين والاهتمام بتوفير قنوات الاتصال معهم من أجل استدامة علاقاتهم وضمان مشاركتهم في مشاريعها.

وأجازت الجمعية العمومية بعد التعديل لائحة تأسيس الرابطة المقدمة من قبل اللجنة التمهيدية، وانتخبت اللجنة التنفيذية التي ستقود الدورة الأولى للعمل بالرابطة من ثلاثة عشر عضواً، وضمت اللجنة كل من عبد الإله عبد القادر رئيساً، يس محمود إبراهيم نائباً للرئيس، طه عبد القادر القاضي أميناً عاماً، سلمى أحمد البيتي أميناً للمال، مها موسى آدم أميناً لشؤون العضوية، ياسر حسين محمد أميناً للإعلام والاتصال، معتصم البارون أميناً للعلاقات الخارجية، د.بلة محمود أميناً اجتماعياً، جعفر الطيب البشير أميناً ثقافياً، عوض أحمد محمد أميناً رياضياً، عزة عز العرب أميناً للشؤون العلمية والأكاديمية، رامي سيف الدين حسن أميناً للتدريب، سعيدة إبراهيم أميناً للاستثمار والموارد.

في يوم إفطارها السنوي

البروفيسور عمار الطاهر يرأس لجنة تمهيدية لقيام رابطة خريجي الطب

أقامت رابطة طلاب كلية الطب جامعة الخرطوم حفل إفطارها الرمضاني الراتب بالمجمع الطبي وسط حضور كبير من طلابها وخريجيها وأساتذتها وموظفيها. وشهد البرنامج المصاحب للإفطار تكريم لرموز الرابطة والكلية وبعض أعلامها تقديراً لعطائهم، وعبر عدد من أساتذة الكلية في كلماتهم عن عميق عشقهم وارتباطهم بذكريات خالدة في مسيرة كلية الطب. وأشاد البروفيسور عمار الطاهر، عميد الكلية، بالجهود التي بذلها الطلاب والعاملين لإنجاح الإفطار الذي يجسد عمق العلاقة بين منتبي الكلية الذين يشكلون أسرة متماسكة.

وعلى صعيد متصل شمل برنامج الإفطار انعقاد الاجتماع الأول لمنتسبي رابطة خريجي كلية الطب بحضور وإشراف الأستاذ مجدي علي، ممثل إدارة شؤون الخريجين، وبعد نقاش مستفيض شارك فيه البروفيسور محمد أحمد عبد الله، البروفيسور محمد أحمد الشيخ، والبروفيسور أوشيك أبو عائشة، ود.درية الريس، حول ضرورة توسيع مظلة الرابطة لتضم كافة الخريجين، قرر الاجتماع تكليف عميد الكلية وممثلين لبعض الدفع بتكوين لجنة تمهيدية تراعي مشاركة كافة دفع الخريجين ومناطق كثافتهم بالداخل والخارج، تكون مهامها إعداد مسودة الدستور والدعوة لقيام الجمعية العمومية للرابطة في غضون الأيام القادمة.