د.هنادي الدسوقي تدعو الخريجين لتفعيل كياناتهم توطئة لتكوين اتحاد خريجي جامعة الخرطوم

 

عقدت اللجنة العليا لروابط وتجمعات خريجي كليات ومدارس جامعة الخرطوم اجتماعها الأول يوم الخميس الماضي بدار خريجي جامعة الخرطوم، وخلص الاجتماع الذي حضره ممثلين للروابط والجمعيات المسجلة بإدارة شؤون الخريجين إلى تكليف عدد من ممثلي الكيانات بتكوين اللجنة التمهيدية لاتحاد خريجي جامعة الخرطوم على أن تستكمل عضويتها بممثلين لكافة كيانات الخريجين القائمة، وضمت اللجنة التمهيدية إبراهيم أبو سمرة رئيس رابطة خريجي كلية الهندسة رئيساً، محمد أحمد مكي رئيس رابطة خريجي كلية العلوم نائباً، النور محمد الأمين رئيس رابطة خريجي التربية أميناً عاماً، د.يوسف إسماعيل رئيس رابطة خريجي كلية الآداب أميناً للمال.

وأكدت د.هنادي إبراهيم الدسوقي، مدير إدارة شؤون الخريجين بجامعة الخرطوم أن اللجنة التمهيدية التي كونها الاجتماع ستجد من الإدارة والجامعة كل الدعم الذي يعينها في الوصول إلى تكوين اتحاد فاعل يحقق الحلم الذي ظل يراود أجيال من خريجي جامعة الخرطوم لعقود من السنين.

ودعت د.هنادي كافة الخريجين في كل الكليات والمدارس لتكوين وتفعيل نشاط تجمعاتهم وكياناتهم وفق ما يحقق ترابطهم وتواصلهم، مؤكدة أن أي نشاط من هذا النوع يصب في تمتين الأساس الذي نرجو أن يقوم عليه اتحاد حقيقي لخريجي جامعة الخرطوم، باعتبار أن نواته الحية هي الروابط والجمعيات النشطة التي تعمل لمصلحة الخريج والجامعة والمجتمع.

وكانت د.هنادي الدسوقي قد قدمت في مفتتح الاجتماع تنويراً عن أهداف ومهام إدارة شؤون الخريجين، مبينة أن من محورها رعاية الخريجين وتوفير جسور ومنابر حية تسهل التواصل فيما بينهم ومن ثم مع الجامعة، مؤكدة أن جامعة الخرطوم في أعلى مستوياتها تولي الخريجين وإدارتهم عظيم إهتمامها ودعمها، مؤكدة أن أبواب الإدارة والدار مفتوحة أمام كل الخريجين وأنشطتهم دون تمييز أو إقصاء على أساس مهني أو فكري أو سياسي.

وحول المشاريع والبرامج التي تعكف عليها الإدارة أبانت د.هنادي أن برنامج (اللمات) الاجتماعية الراتبة التي تنظمها الإدارة بكل من شمبات ومجمع العلوم الصحية أضحت نشاطاً محضوراً وناجحاً سيتواصل ويعمم في كل الكليات، وفي محور النشاط الإعلامي أوضحت د.هنادي إنطلاق الموقع الإلكتروني للإدارة وإصدار مجلة (عطاء الخريج) واستعداد الإدارة لتدشين (منتدى الخريج) برعاية بنك النيل، فضلاً عن تواصل العمل في مشروع التأمين الصحي ومشروع تشغيل الخريجين ومشروع حصر وإحصاء متكامل لكافة خريجي جامعة الخرطوم منذ نشأتها، ومشروع آخر يهدف لتأهيل الدار بما يليق بالخريجين. ودعت د.هنادي ممثلي الروابط والجمعيات لتفعيل نشاطهم ودعم عمل الإدارة بما يعود بالنفع على الخريجين والجامعة. وحول أهداف ومرامي قرار الإدارة بتكوين اللجنة العليا لروابط وتجمعات خريجي كليات ومدارس جامعة الخرطوم أكدت د.هنادي أن تفعيل دور الإدارة في دعم الروابط والتجمعات وحل المشاكل التي تعيق عملها، وتنسيق العلاقة وتنشيط الدار تأتي في طليعة أهداف القرار، موضحة أن اجتماعات اللجنة ستتواصل لاستدامة التواصل.

وأبدى عدد من ممثلي الروابط والجمعيات المشاركين في الاجتماع تقديرهم للدور الذي تضطلع به إدارة شؤون الخريجين في رعاية ودعم كياناتهم، مؤكدين سعادتهم بقرار تكوين اللجنة التمهيدية لاتحاد خريجي جامعة الخرطوم، وأمنوا على سعيهم لتفعيل النشاط بالدار من خلال نشاط شهري راتب تتناوب على تنفيذه الروابط والجمعيات. وشهد الاجتماع تكريم رابطة خريجي كلية الآداب دفعة 77/1978م للدكتورة هنادي الدسوقي تقديراً من الرابطة لدور إدارة شؤون الخريجين في دعم أنشطة الرابطة.