خلفاً للراحل البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله هاشم الهادي رئيساً للمجلس الاستشاري لإدارة شؤون الخرّيجين

خلفاً للراحل البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله

هاشم الهادي رئيساً للمجلس الاستشاري لإدارة شؤون الخرّيجين

أجمع أعضاء المجلس الاستشاريّ لإدارة شؤون الخرّيجين في اجتماعهم الأخير على اختيار البروفيسور هاشم محمد الهادي؛ رئيساً للمجلس، خلفاً للراحل البروفيسور عبد الله أحمد عبد الله؛ واختيار المهندس عصمت محمد أبشر، رئيساً مناوباً. وقال هاشم الهادي إن خلافته للبروفيسور عبد الله أحمد عبد الله تحتم عليه وعلى أعضاء المجلس بذل الجهد المضاعف لاستكمال ما أسس له من نهج مميز في إدارة المجلس، ودعاهم إلى العمل بذات روح الأسرة التي أرسى دعائمها الراحل.

وأثنى أعضاء المجلس الاستشاريّ خلال الاجتماع على المنجزات التي حواها تقرير أداء الإدارة، مُشِيدين بالجهود المقدّرة التي بذلها العاملون بقيادة د.هنادي الدسوقي. وأكد أعضاء المجلس أنّ ما أنجزته الإدارة خلال الأشهر الماضية جهدٌ يستحقّ الإعجاب والثناء، وأن ذلك يضع العاملين بالمجلس والإدارة أمام تحدٍّ أكبر لتجاوز صعوبات التأسيس والمضيّ قُدماً وفق رؤى وآليات واضحة نحو إنجازات أكبر تؤسّس لعلاقة مثمرة ونافعة بين الخريجين والجامعة. وأكّد أعضاء المجلس خلال كلماتهم قناعتهم بأنّ شؤون الخرّيجين موعودة بمزيد من الدعم إذا ما سارت على ذات النهج في الانفتاح على الخريجين والمؤسّسات الرسميّة والخاصة، وفي محاور الإعلام والتواصل لإيصال رسالة الإدارة وصوت الخرّيجين. وطالبوا إدارة الجامعة بدعم الإدارة بالكوادر البشرية والإمكانات المادية التي تُعِينها على أداء مهامها، موجهين بضرورة العمل على استكمال قواعد المعلومات والإحصاءات الخاصة بالخرّيجين، وذلك بالمزيد من التواصل مع مَن هُم بالخارج. ودعوا إلى الإسراع في الإعداد للمّات الخريجين في كل الكليّات على غرار التي أقيمت؛ لما لها من أهمّية في تمتين أواصر العلاقة بين الخرّيجين وبما توفره من فرصة للحوار حول أنجع السبل لوحدة الخريجين ودعم الجامعة.